منتدى الافيوش

اهلا وسهلا بكم في منتدى الافيوش
منتدى الافيوش

منتدي اجتماعي و ثقافي

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني


    النصيحه لولي الامر

    شاطر

    بدرالعمري

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 05/02/2011

    النصيحه لولي الامر

    مُساهمة من طرف بدرالعمري في الثلاثاء فبراير 08, 2011 4:26 am

    صور النصيحة لولي الأمر :
    النصيحة لولي الأمر لها أربع صور :

    الأولى:نصيحة ولي الأمر فيما بينه وبين الناصح سراً.
    و الثانية:نصيحة ولي الأمر أمام الناس علانية بحضرته مع إمكان نصحه سراً .
    والثالثة:نصيحة ولي الأمر فيما بينه وبين الناصح سراً ثم يخرج من عنده وينشرها بين الناس .
    و الرابعة: الإنكار على السلطان في غيبته من خلال المجالس والمواعظ والخطب والدروس ونحوها .
    هذه أربع صور سنأتي إن شاء الله تعالى على صورة صورة :
    الصورة الأولى : النصيحة لولي الأمر فيما بينه وبين الناصح سراً .
    النصيحة لولي الأمر سراً أصل من أصول المنهج السلفي الذي خالفه أهل الأهواء والبدع كالخوارج :
    إذ الأصل في النصح لولي الأمر الإسرار بالنصيحة وعدم العلن بها ويدل عليه ما أخرجه أحمد في المسند عن عِيَاض قال قال رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم" مَنْ أَرَادَ أَنْ يَنْصَحَ لِسُلْطَانٍ بِأَمْرٍ فَلَا يُبْدِ لَهُ عَلَانِيَةً وَلَكِنْ لِيَأْخُذْ بِيَدِهِ فَيَخْلُوَ بِهِ فَإِنْ قَبِلَ مِنْهُ فَذَاكَ وَإِلَّا كَانَ قَدْ أَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ لَهُ ".
    فقوله(من أراد أن ينصح لسلطان بأمر )) فيه العموم في الناصح والعموم في المنصوح به
    و قولهSad( فلا يبد له علانية )) فيه النهي عن النصيحة علانية والنهي يقتضي التحريم وعليه الواجب الإسرار .
    قوله : (( ولكن ليأخذ بيده فيخلو به )) فيه بيان الطريقة الشرعية لنصيحة الولاة وهي الإسرار دون العلانية (( فيخلو به )) أي منفرداً كقول أسامة –رضي الله عنه : " أترون أني لا أكلمه إلا أسمعكم ؟ والله لقد كلمته فيما بيني وبينه " .
    و ذلك فيما أخرجه البخاري و مسلم في الصحيحين عَنْ شَقِيقٍ عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ قَالَ :قِيلَ لَهُ أَلَا تَدْخُلُ عَلَى عُثْمَانَ فَتُكَلِّمَهُ فَقَالَ أَتَرَوْنَ أَنِّي لَا أُكَلِّمُهُ إِلَّا أُسْمِعُكُمْ وَاللَّهِ لَقَدْ كَلَّمْتُهُ فِيمَا بَيْنِي وَبَيْنَهُ دُونَ أَنْ أَفْتَتِحَ أَمْرًا لَا أُحِبُّ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ فَتَحَهُ ".
    ففي هذا الأثر أن النصيحة علانية أمر منكر تنتج عنه الفتنة و أن الإسرار هو الأصل الذي تتم فيه النصيحة دون فتنة أو تهييج للرعية على الراعي لقوله صلى الله عليه وسلم : " والله لقد كلمته فيما بيني وبينه " وقوله صلى الله عليه وسلم " دون أن أفتح أمراً لا أحب أن أكون أوّل من فتحه ... " .
    قال النووي : " يعني المجاهرة بالإنكار على الأُمراء في الملأ كما جرى لقتلة عثمان- رضي الله عنه - وفيه الأدب مع الأمراء واللطف بهم ، و وعظهم سراً و تبليغهم ما يقول الناس فيهم لينكفوا عنه وهذا كله إذا أمكن ذلك ، فإن لم يمكن الوعظ سراً والإنكار فليفعله علانية لئلا يضيع أصل الحق "
    قوله : " وهذا كله إذا أمكن ذلك " أي أمكن الناصح السرية في النصيحة للسلطان فهو الواجب عليه لا غيره .
    و قوله : " فإن لم يمكن الوعظ سراً والإنكار فليفعله علانية لئلا يضيع أصل الحق " أي أنه لا ينكر علناً إلا عند الضرورة الشديدة ولذلك أنكر عياض –رضي الله عنه- على هشام رضي الله عنه - إنكاره عليه علانية بدون ضرورة فما كان من هشام – رضي الله عنه - إلا التسليم والله أعلم .
    و قال الشيخ ابن باز معلقاً على أثر أسامة رضي الله عنه :" لما فتحوا الشر في زمن عثمان رضي الله عنه و أنكروا على عثمان رضي الله عنه جهرة تمت الفتنة و القتال و الفساد الذي لا يزال الناس في آثاره إلى اليوم حتى حصلت الفتنة بين علي و معاوية و قتل عثمان و على بأسباب ذلك و قتل جم كثير من الصحابة و غيرهم بأسباب الإنكار العلني و ذكر العيوب علناً حتى أبغض الناس ولي أمرهم و حتى قتلوه نسأل الله العافية .
    و أخرج أحمد في المسند عن سَعِيدُ بْنُ جُمْهَانَ أنه قَالَ لَقِيتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ أَبِي أَوْفَى فقُلْتُ له : إِنَّ السُّلْطَانَ يَظْلِمُ النَّاسَ وَيَفْعَلُ بِهِمْ قَالَ فَتَنَاوَلَ يَدِي فَغَمَزَهَا بِيَدِهِ غَمْزَةً شَدِيدَةً ثُمَّ قَالَ وَيْحَكَ يَا ابْنَ جُمْهَانَ عَلَيْكَ بِالسَّوَادِ الْأَعْظَمِ عَلَيْكَ بِالسَّوَادِ الْأَعْظَمِ إِنْ كَانَ السُّلْطَانُ يَسْمَعُ مِنْكَ فَأْتِهِ فِي بَيْتِهِ فَأَخْبِرْهُ بِمَا تَعْلَمُ فَإِنْ قَبِلَ مِنْكَ وَإِلَّا فَدَعْهُ فَإِنَّكَ لَسْتَ بِأَعْلَمَ مِنْهُ ".
    فتأملوا كيف أن الصحابي الجليل ابن أبي أوفى رضي الله عنه منعه من الكلام في السلطان و أمره بنصيحته سراً دون العلانية .
    قال ابن النحاس رحمه الله : " يختار الكلام مع السلطان في الخلوة على الكلام معه على رؤوس الأشهاد ... و قال الشوكاني :" ينبغي لمن ظهر له غلط الإمام في بعض المسائل أن يناصحه و لايظهر الشناعة عليه على رؤوس الأشهاد بل كما ورد في الحديث أنه يأخذ بيده و يخلو به و يبذل له النصيحة و لا يذل سلطان الله "
    و قال أئمة الدعوة :" ما يقع من ولاة الأمور من المعاصي و المخالفات التي لا توجب الكفر و الخروج من الإسلام فالواجب فيها مناصحتهم على الوجه الشرعي برفق و اتباع ما عليه السلف الصالح من عدم التشنيع عليهم في المجالس و مجامع الناس " .
    و قال العلامة السعدي رحمه الله :" على من رأى منهم ما لا يحل أن ينبههم سراً لا علناً بلطف وعبارة تليق بالمقام "
    و قال الشيخ ابن باز :" الطريقة المتبعة عند السلف النصيحة فيما بينهم و بين السلطان و الكتابة إليه أو الاتصال بالعلماء الذين يتصلون به حتى يوجه إلى الخير .
    و إنكار المنكر يكون من دون ذكر الفاعل فينكر الزنى و ينكر الخمر و ينكر الربا من دون ذكر من فعله و يكفي إنكار المعاصي و التحذير منها من غير ذكر أن فلاناً يفعلها لا حاكم و لا غير حاكم ".
    الصورة الثانية : نصيحة السلطان أمام الناس علانية بحضرته مع إمكان نصحه سراً .
    و هذه الصورة محرمة لا تجوز للأمور التالية :
    1- مخالفتها لحديث عياض بن غَنْم رضي الله عنه الذي فيه الأمر بالإسرار .
    2- مخالفتها لآثار السلف ومنهجهم كأسامة بن زيد و عبدالله بن أبي أوفى و غيرهما .
    3- لقوله صلى الله عليه وسلم : " من أهان سلطان الله في الأرض أهانه الله " أخرجه الترمذيو الصورة الثالثة: نصيحة السلطان فيما بينه وبين الناصح سراً ثم ينشرها بين الناس:
    وهذه الصورة محرمة لما يلي :
    1- مخالفتها لحديث عياض بن غَنْم–رضي الله عنه- إذ الغرض والمقصود عدم إطلاع الناس عليها لما يترتب عليها من مفاسد .
    2- مخالفتها لهدي السلف مع ولي الأمر .
    3- لما فيها من الرياء وعلامة ضعف الإخلاص .
    4- لما فيه من الفتنة والبلبلة والتفرقة للجماعة .
    5- لما فيها من إهانة السلطان قال رسول الله صلى الله عليه وسلمSad من أهان سلطان الله في الأرض أهانه الله).
    avatar
    نبيل العديني

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011
    العمر : 39
    الموقع : http://www.123arab.com/vb/index.php

    رد: النصيحه لولي الامر

    مُساهمة من طرف نبيل العديني في الثلاثاء فبراير 08, 2011 4:58 am

    نصائح العجزة
    نحن الاننغير المنكر
    بالكلمة بعد ان كنا تغيره بالانكار في القلب
    وبعدين سنغيرة باليد
    شكرا لك


    -----------------


    ===================================
    ان لي وللحب والارض والمطر رائحة واحده

    بدرالعمري

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 05/02/2011

    رد: النصيحه لولي الامر

    مُساهمة من طرف بدرالعمري في الثلاثاء فبراير 08, 2011 5:07 am

    مشكلتك انك ما تعرف تفرق بين الحديث الصادر عن النبي صلى الله عليه وسلم وبين نصيحتي انا اواي انسان اخر
    avatar
    نبيل العديني

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011
    العمر : 39
    الموقع : http://www.123arab.com/vb/index.php

    رد: النصيحه لولي الامر

    مُساهمة من طرف نبيل العديني في الثلاثاء فبراير 08, 2011 5:14 am

    اصلا الفساد اعمى الجميع لنكافح الفساد ورموزه
    وبعدين نبحث معا في الاحاديث


    -----------------


    ===================================
    ان لي وللحب والارض والمطر رائحة واحده

    بدرالعمري

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 05/02/2011

    رد: النصيحه لولي الامر

    مُساهمة من طرف بدرالعمري في الثلاثاء فبراير 08, 2011 8:16 am

    الانسان يا دكتور نبيل يبدا يصلح نفسه وبعدين يفكر باصلاح الاخرين

    الفائشي

    عدد المساهمات : 45
    تاريخ التسجيل : 05/01/2011

    رد: النصيحه لولي الامر

    مُساهمة من طرف الفائشي في الثلاثاء فبراير 08, 2011 10:11 am

    قد نصحنا كثير ولا فائد من النصح يجب
    ان نفهم ان هؤلاء فاسدين ويجب مكافحتهم
    واشكركم الوقت وقت التغير


    -----------------


    2011 انشاء الله يكون كتير منيح

    بدرالعمري

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 05/02/2011

    رد: النصيحه لولي الامر

    مُساهمة من طرف بدرالعمري في الثلاثاء فبراير 08, 2011 11:16 pm

    الانسان يجب عليه النصح
    وماينتضرش الاستجابه او الشكر من المنصوح
    ولكن الانسان يدي الذي عليه من الواجب والباقي على الله
    الله يحفضك يالفائشي انت ايش مفهومك بالتغيير كيف يكون التغيير برايك

    بدرالعمري

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 05/02/2011

    رد: النصيحه لولي الامر

    مُساهمة من طرف بدرالعمري في الأربعاء فبراير 09, 2011 12:01 am


    "لا شك أن إنكار المنكر واجب على كل قادر عليه ؛ لقول الله تبارك وتعالى : {وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ} واللام في قوله : {ولتكن} لام الأمر ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : {لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر ، ولتأخذن على يدي السفيه ، ولتأطرنه على الحق أطراً ، أو ليضربن الله قلوب بعضكم على بعض ، ثم يلعنكم كما لعنهم} أي : كما لعن بني إسرائيل .
    ولكن يجب أن نعلم أن الأوامر الشرعية في مثل هذه الأمور لها مجال ، ولا بد من استعمال الحكمة ، فإذا رأينا أن الإنكار علناً يزول به المنكر ويحصل به الخير فلننكر علناً ، وإذا رأينا أن الإنكار علناً لا يزول به الشر ، ولا يحصل به الخير بل يزداد ضغط الولاة على المنكرين وأهل الخير ، فإن الخير أن ننكر سراً ، وبهذا تجتمع الأدلة ، فتكون الأدلة الدالة على أن الإنكار يكون علناً فيما إذا كنا نتوقع فيه المصلحة ، وهي حصول الخير وزوال الشر ، والنصوص الدالة على أن الإنكار يكون سراً فيما إذا كان إعلان الإنكار يزداد به الشر ولا يحصل به الخير .
    وأقول لكم : إنه لم يضل من ضل من هذه الأمة إلا بسبب أنهم يأخذون بجانب من النصوص ويدعون جانباً ، سواء كان في العقيدة أو في معاملة الحكام أو في معاملة الناس ، أو في غير ذلك .
    ففي مسألة مناصحة الولاة ، من الناس من يريد أن يأخذ بجانب من النصوص وهو إعلان النكير على ولاة الأمور ، مهما تمخض عنه من المفاسد ، ومنهم من يقول : لا يمكن أن نعلن مطلقاً ، والواجب أن نناصح ولاة الأمور سراً كما جاء في النص الذي ذكره السائل ، ونحن نقول : النصوص لا يكذب بعضها بعضاً ، ولا يصادم بعضها بعضاً ،فيكون الإنكار معلناً عند المصلحة ، والمصلحة هي أن يزول الشر ويحل الخير ، ويكون سراً إذا كان إعلان الإنكار لا يخدم المصلحة ، لا يزول به الشر ولا يحل به الخير .
    فالحاصل أننا نقول : يجب علينا أن ننظر إلى النصوص من جميع الجوانب ، وألا نقدم على شيء حتى ننظر ما عاقبته ، إذا كان النبي عليه الصلاة والسلام يقول : {من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت} فاجعل هذا ميزاناً لك في كل أقوالك ، وكذلك في كل أفعالك ، والله الموفق
    avatar
    نبيل العديني

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011
    العمر : 39
    الموقع : http://www.123arab.com/vb/index.php

    رد: النصيحه لولي الامر

    مُساهمة من طرف نبيل العديني في الأربعاء فبراير 09, 2011 5:34 am

    قد نصحنا كثير ولا فائد من النصح يجب
    ان نفهم ان هؤلاء فاسدين ويجب مكافحتهم
    واشكركم الوقت وقت التغير


    -----------------


    ===================================
    ان لي وللحب والارض والمطر رائحة واحده

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 4:59 pm