منتدى الافيوش

اهلا وسهلا بكم في منتدى الافيوش
منتدى الافيوش

منتدي اجتماعي و ثقافي

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني


    نبذه عن جيفار

    شاطر
    avatar
    ابراهيم الحيدري
    Admin

    عدد المساهمات : 339
    تاريخ التسجيل : 05/01/2011
    العمر : 32
    الموقع : afush.montadaarabic.com

    نبذه عن جيفار

    مُساهمة من طرف ابراهيم الحيدري في السبت مارس 05, 2011 11:25 am

    الرحمن الرحيم

    اتيت لكم بموضوع اظن انة لا يهم البعض ولكن كان هذا الموضوع يشغلنى انا شخصيا لفترة وكنت دائما اتسأل من هو جيفارا هذا الذى يرتدى معظم الشباب صورتة وأيضاً يضعون صورته في تواقيعهم وانا اقسم انك لو سألت واحد من الى يضعون صورته وقلت من جيفارا قال ما ادري فقط يعرف شكله واسمه

    إرنستو جيفارا دِ لا سيرن
    (Ernesto Guevara de la Serna )





    وهذه هى الصورة التى تجدونها فى الشوارع وعلى الملابس



    ولــد في
    14
    مايو 1928
    الأرجنتين

    توفي في
    9 أكتوبر 1967
    بوليفيا

    نبذه عن جيفارا

    جيفارا هوة ثورى كوبى ولة قاعدة جماهرية عالية . رس الطب في جامعة بوينيس أيريس و تخرج عام 1953 .
    ولم يلتحق بالجيش لانه كان مصاب بمرض الربو فى الصدر . احس هذا الرجل بوحدة امريكا الجنوبية كوطن واحد واحس بالظلم الذى فى البلاد بعد ان قام برحلة على دراجة نالرية مع صديقة . توجه بعدها إلى غواتيمالا ، حيث كان رئيسها يقود حكومة يسارية شعبي. وبعد ذالك قام بثورة اشتراكية بعد ان احس بالفساد فى غواتيمال واطاح بالحكومة الغواتيمالية عام 1954 بعد ان قام بحركة عسكرية مدعوم من قبل وكالة الإستخبارات الأمريكية .

    زواجة

    تزوج عام 1955 من "هيلدا" المناضلة اليسارية من "بيرون" ولقد قابلها اول مرة فى منفاها في جواتيمال
    فتزوجها وأنجب منها طفلته الأولى ولعبت هليدا دورا فى شخصيتة جعلته يقرأ للمرة الأولى بعض الكلاسيكيات الماركسية، إضافة إلى لينين و تروتسكي و ماو. وهذه الشخصيات هم من اسس الشيوعية والشيوعية هى مذهب حيا وسياسة خاطئة .
    سافر للمكسيك بعد أن حذرته السفارة الأرجنتينية من أنه مطلوب من قبل المخابرات الأمريكية ، التقى هناك راؤول كاسترو المنفي مع أصدقائه يجهزون للثورة و ينتظرون خروج فيديل كاسترو من سجنه في كوبا ، ما ان خرج فيديل كاسترو من سجنه و تم نفيه إلى المكسيك حتى قرر غيفارا الإنظمام للثورة الكوبية فقد نظر إليه فيديل كاسترو كطبيب هم في أمس الحاجة إليه.

    الالتحام والثورة الكوبية



    في 1959 اكتسح رجال حرب العصابات، برئاسة فيدل كاسترو، هافانا واسقطوا الديكتاتورية العسكرية لفولجنسيو باتيستا . لم تكن الثورة الكوبية بجيش كبير لم يكونو الا ثمانين رجل على ظهر زورق ولم يبقى منهم الا عشرة رجال بينهم كاسترو وأخوه "راءول" وجيفارا.ولكن هذا الهجوم الفاشل أكسبهم مؤيدين كثيرين خاصة في المناطق الريفية.وظلت المجموعة تمارس حرب العصابات لمدة سنتين و خسروا نصف عددهم في معركة مع الجيش كان خطاب كاسترو الذي سبب إضراب شامل و خطة غيفارا للنزول من جبال سييرا باتجاه العاصمة الكوبية حتى دخل العاصمة هافانا في يناير 1959 على رأس ثلاث مائة مقاتل إلى هافانا ليبدأ عهد جديد في حياة كوب منتصرين بعد أن أطاحوا بحكم الديكتاتور "باتيستا"، وفي تلك الأثناء اكتسب جيفارا لقب "تشي" الارجنتيني، وتزوج من زوجته الثانية "إليدا مارش"، وأنجب منها أربعة أبناء بعد أن طلّق زوجته الأولى.


    اصبح جيفارا وزيرراً



    بعد الثورة تمكن جيفارا من الحصول على الجنسية و عيين مديرا للمصرف المركزي و أشرف على تصفية خصوم الثورة و بناء الدولة في فترة لم تعلن فيها الثورة عن وجهها الشيوعي وبعد ان تمكن الثورة من الامور وسيطرت على الجيش عينت الحكومة جيفارا وزيرا للصناعة يمثل كوبا فى الخارج .تحدث باسمها في الأمم المتحدة زار الإتحاد السوفيتي و الصين إختلف مع السوفييت على إثر سحب صورايخهم من كوبا بعد أن وقعت الولايات المتحدة معاهدة عدم إعتداء مع كوبا.
    تولى بعد استقرار الحكومة الثورية الجديدة –وعلى رأسها فيدل كاسترو- على التوالي، وأحيانا في نفس الوقت مناصب:

    - سفير منتدب إلى الهيئات الدولية الكبرى.

    - منظم الميليشيا.

    - رئيس البنك المركزي.

    - مسئول التخطيط.

    - وزير الصناعة.



    بوليفيا

    لم يكن مشروع "تشي" خلق حركة مسلحة بوليفية، بل التحضير لرص صفوف الحركات التحررية في أمريكا اللاتينية لمجابهة النزعة الأمريكية المستغلة لثروات دول القارة. منذ بداية عام 1967 وجد جيفارا نفسه مع مقاتليه العشرين، وحيدا يواجه وحدات الجيش المدججة بالسلاح بقيادة السي أي إيه في براري بوليفيا الاستوائية. أراد جيفارا أن يمضي بعض الوقت في حشد القوى والعمل على تجنيد الفلاحين والهنود من حوله، ولكنه أجبر على خوض المعارك مبكرا.

    وقد قام "تشي" بقيادة مجموعة من المحاربين لتحقيق هذه الأهداف، وقام أثناء تلك الفترة الواقعة بين 7 نوفمبر 1966 و7 أكتوبر 1967 بكتابه يوميات المعركة

    مقتل جيفارا

    قتل جيفارا على يد الجيش البوليفى بسبب الخيانة وقد رفضت السلطات البوليفية تسليم جثته لأخيه أو حتى تعريف أحد بمكانه أو بمقبرته حتى لا تكون مزارا للثوار من كل أنحاء العالم.

    وقد شبّت أزمة بعد عملية اغتياله وسميت بأزمة "كلمات جيفارا" أي مذكراته. وقد تم نشر هذه المذكرات بعد اغتياله بخمسة أعوام وصار جيفارا رمز من رموز الثوار على الظلم. نشر فليكس رودريجيس، العميل السابق لجهاز المخابرات الأميركية (CIA) عن إعدام تشي جيفارا. وتمثل هذه الصور آخر لحظات حياة هذا الثوري الأرجنتيني قبل إعدامه بالرصاص ب"لا هيغويرا" في غابة "فالي غراندي" ببوليفيا، في 9 أكتوبر(تشرين الأول) من عام 1967. وتظهر الصور كيفية أسر تشي جيفارا، واستلقائه على الأرض، وعيناه شبه المغلقتان ووجهه المورم والأرض الملطخة بدمه بعد إعدامه. كما تنهي الصور كل الإشاعات حول مقتل تشي جيفارا أثناء معارك طاحنة مع الجيش البوليفي. وقبيل عدة شهور، كشف السيد فليكس رودريجيس النقاب عن أن أيدي تشي جيفارا بُترت من أجل التعرٌف على بصمات أيديه

    صور لمقتلة











    الرمز والاسطورة

    "لا يهمنى متى واين سأموت، لكن يهمنى ان يبقى الثوار منتصبين، يملأون الارض ضجيجاً، كى لا ينام العالم بكل ثقله فوق اجساد البائسين والفقراء والمظلومين" وسيظل صدى هذه الكلمات يتردد، ويلهم المئات في مكان وزمان، ما دام الظلم والعنف يسود هذا العالم.

    عام 1968، غضب شبان العالم وخرجوا إلى الشوارع معلنين انهم يستطيعون إنهاء الحروب وتغيير ملامح العالم. وقد تحول هذا الرجل الثائر بعد موته إلى شهيد لقضاياهم. أصبح يمثل أحلام ورغبات الملايين ممن يحملون صوره. علما أنه كان يمثل أيضا مجموعة من التناقضات، وكأن الموت حول ملامحه، ما بوحي بأنه لو منحه أعداؤه الحق في الحياة، لربما عجزت أسطورته عن احتلال هذا المدى العالمي الذي تنعم به اليوم.

    من أقواله

    "إنني أحس على وجهي بألم كل صفعة تُوجّه إلى مظلوم في هذه الدنيا، فأينما وجد الظلم فذاك هو وطني الثورة قوية كالفولاذ، حمراء كالجمر، باقية كالسنديان، عميقة كحبنا الوحشي للوطن لا يهمني اين و متى ساموت بقدر ما يهمني ان يبقى الوطن الثوار يملئون العالم ضجيجا كي لا ينام العالم بثقله على أجساد الفقراء ان الطريق مظلم و حالك فاذا لم تحترق انت وانا فمن سينير الطريق لن يكون لدينا ما نحيا من أجله .. إن لم نكن على استعداد أن نموت من أجله".
    وبهذا اكون قد ساهمت فى بناء فكرة من هوه جيفارا فى عقولكم ونظركم و ارجو ان تعجبو بالموضوع رغم انة بسيط


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 4:53 pm