هذه القصيدة التي يقال أنها تسببت في اغتيال الشهيد محمد محمود الزبيري.
وقد كتبها عندما رأي انحراف الثورة عن اهدافها بسبب المنتفعين، وتكاد تحكي واقعنا اليوم بتفاصيله.

هذا هو السيف والميدان والفرس = واليوم من أمسه الرجعي ينبجس

ما أشبه الليلة الشنعاء ببارحة = مرت وأشنع من يهوى وينتكس

كأن وجه الدجى مِرآة كارثة = يرتد فيها لنا الماضي وينعكس

وكل من رام قهر الشعب متجه = لها يريد الهدى منها ويقتبس

يقلدون أفاعيل الإمام ولو = رأوه يرفس من صرعٍ به رفسوا

هذي القوانين رؤياه تعاودهم = قد ألبسوها لباس العصر والتبسوا

أحالت الحمل للمسكين يحمله = فيها يزمجر مزهوا ويفترس

روح الإمامة تجري في مشاعرهم = وإن تغيرت الأشكال والأُسُسُ

متى حكمتم بقانونٍ وقد قُتل الآلاف = أو سحقوا كالدود أو كُنِسوا

عار على صانع القانون يكتبه = وحُكمهُ في بحار الدم منغمس

كفى خداعا فعين الشعب صاخبة = والناس قد سئموا الرؤيا وقد يئسوا

والبدر في الجرف تحميه حماقتكم = وأنتم مثلما كنتم له حرسُ

لولاكم لم يقم بدر ولاحسن = ولم يعد لهما نبض ولانفس

لم القوانيين ؟فن الموت في يدكم = والحقد رائدكم والحق مرتكس

وأنتم عودة للأمس قد قُبر الــ=طغاة فيكم وعادوا بعدما اندرسوا

وانتمُ طبعة للظلم ثانية = تداركت كل ماقد أهملوا ونسوا

إن شئتم فاقتلوا من ليس يعجبكم = أو من ترون له في قُربِكم دَنَس

ولتحرقونا بغاز كل ما أجتمع الــ =أحرار أو فكروا في الرشد أو حدسوا

وعاتبوهم متى شئتم عتابكم ال =طاغي إذاسعلوا في النوم أو عطسوا

من حظكم أن هول الأمس مستتر= عنكم وأن شعاع الشمس منطمس

وأن صوت الخراب الفظ أغنية = ترتاح أنفسكم منها وتأتنس

أوراقكم لشراء الشعب تذكرنا = ماباعه قسَسَ بالصك واختلسوا

أتنكرون عليهم بيع جنتهم؟ = ياقوم لاتخدعونا كلكم قَسَسُ

قانونكم لاغتصاب الشعب مهزلة = كنزهة لإمامٍ مسه الهوسُ

والحكم بالغصب رجعي نقاومه = حتى ولو لبس الحكام مالبسوا

والظلم يلعنه القانون نفهمه =ظلما وإن زينوا الألفاظ واحترسوا

والموت من مدفعٍ حرٍ نقول له = موتا وإن أوهمونا أنه عرسُ

والمستشارون في القانون لو حضروا = حرباً لما كتبوا حرفا ولا نبسوا

يلفقون قوانين العبيد لنا = ونحن شعب أبي مارد شرس

ليت الصواريخ أعطتهم تجاربها = فإنها درست أضعاف ما درسو
[/align]